أخر الأخبار

ميقاتي التقى سفيرة فرنسا ومدير في البنك الدولي وعرض مع بو حبيب مشاركة لبنان في دورة الامم المتحدة ووفد من متقاعدي القطاع العام سلمه مذكرة بالمطالب

الحنان برس ـ

اجتمع رئيس حكومة  تصريف الاعمال نجيب ميقاتي مع وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال عبدالله بو حبيب قبل ظهر اليوم في السرايا الحكومية.

وقال بو حبيب بعد الاجتماع: “بحثنا في مشاركة لبنان في الدورة السابعة والسبعين  للأمم المتحدة التي ستعقد في نيويورك الأسبوع المقبل”.

وردا على سؤال عما يتردد عن تدخل الرئيس الأميركي جو بايدن شخصيا من أجل انجاز مسألة ترسيم الحدود، وهل قدم الوسيط الأميركي أموس هوكشتاين اقتراحات جديدة  في خصوص الترسيم، قال بو حبيب: “لقد أتى من دون شك باقتراحات جديدة لا يمكن لي الإفصاح عنها، كذلك لقد تحدث الرئيس بايدن مع رئيس الحكومة الإسرائيلية يائير لابيد وطلب منه إتمام الإتفاق كما أفصح عنه الجانب الأميركي المقتنع بضرورة التوصل الى اتفاق هذآ الشهر أو الشهر المقبل، وان شاء الله خيرا”.

وأعلن ردا على سؤال “ان هناك تقدما ولم نصل الى النهاية الآن”.

سفيرة فرنسا
وإستقبل الرئيس ميقاتي سفيرة فرنسا آن غريو التي قالت بعد اللقاء :”تم البحث في الأوضاع العامة والاستحقاقات الدستورية  ومنها انتخابات رئاسة الجمهورية والأوضاع الاقتصادية  والاجتماعية، وضرورة السير بالاتفاق مع صندوق نقد  الدولي، كما تم التطرق أيضا الى مسألة الحدود البحرية”.

البنك الدولي
واستقبل رئيس الحكومة المدير الإقليمي للشرق الاوسط وشمال افريقيا في البنك الدولي جان كريستوف كاريه .

متقاعدو القطاع العام
واجتمع الرئيس ميقاتي مع وزير العمل في حكومة تصريف الاعمال مصطفي بيرم يرافقه وفد من متقاعدي القطاع العام برئاسة المدير العام المتقاعد محمد الخطيب. وضم الوفد كلا من السفير هشام دمشقية، اللواء نقولا مزهر، الدكتور شبيب دياب والأستاذين عزيز كرم وغطاس مدور.
الوزير بيرم
وقال الوزير  بيرم بعد الاجتماع: “حصل اجتماع مع دولة رئيس الحكومة ضم السادة الحاضرين الذين يمثلون المتقاعدين في الإدارة العامة، والقوات المسلحة والجامعة اللبنانية، والسفراء، والتعليم لمتابعة قضايا المتقاعدين، ولقد تقدموا بمذكرة ضمت بعض المطالب الأساسية،  وهم جاؤوا بذهنية معرفتهم بواقع الدولة، ولكن هناك مطالب وحقوق تمثل الحد الأدنى للمتقاعدين لا يمكن التنازل عنها وأهمها الاستشفاء وبعض الأمور المرتبطة بالرواتب. وكان دولة الرئيس مستمعا وتفهم هذه المطالب ووعدهم بآلية للمتابعة وبجلسة للجنة الوزارية ستخصص لمتابعة قضايا المتقاعدين، وتم الإتفاق على آلية للعمل، وثمة بعض الاقتراحات التي قدمت وهي جديرة بالمتابعة، وستتم متابعتها تباعا”.

التعافي الاقتصادي في لبنان لمعالجة الأزمة الاقتصادية، وأبدينا كل الإستعداد لإعداد ندوات وورش عمل لمعالجة هذه الأزمة، وتطرق البحث ايضا الى شؤون النقابة وتعديل بعض القوانين الناظمة”.

المصدر: الوكالة الوطنية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى