أخر الأخبار

اللجنة الفاعلة لمتعاقدي الأساسي الرسمي: ما تقوم به مفوضية اللاجئين بفرض دمج الطلاب السوريين مع اللبنانيين مرفوض ويشكل تعديا على سيادة لبنان التربوية

الحنان برس ـ

أكدت اللجنة الفاعلة للأساتذة المتعاقدين في التعليم الأساسي الرسمي ممثلة برئيستها نسرين شاهين في بيان، أن “ما تقوم به مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة بفرض دمج الطلاب السوريين بدوام قبل الظهر مع الطلاب اللبنانيين مرفوض جملة وتفصيلا”، وقالت: “إنه تعد على سيادة لبنان التربوية، وفيه من الاستكبار ما سيقلب كوادر القطاع التربوي بأكمله على كل من يحاول رمي قطاعنا التعليمي بالضربة القاضية، مقابل حفنة من المال”.

أضافت: “مدارسنا الرسمية تعاني الأمرين، وكلفتها التشغيلية تنازع حد إبقاء تلاميذنا بلا كهرباء وبلا قرطاسية وبلا المستلزمات الضرورية وبلا عمال نظافة وبلا أساتذة، في حين، وفرت اليونيسف الدعم للطلاب السوريين في دوام بعد الظهر، إذ دفعت لكل تلميذ مبلغ 20 دولارا شهريا كمصروف خاص له”.

وسألت: “كيف للأمم المتحدة أن تنصف اللاجئين على أرض لبنان وتعصف بالتلاميذ اللبنانيين؟! فبدلا من توفير الدعم لطلاب البلد الأم، تساوم لتجعل مدارسنا محشوة فوق قدرتها الاستيعابية، الأمر الذي سيضرب الدوامين ويطيح بأسس الرسالة التعليمية المرجوة”.

وتمنت أن “يكون الرد من قبل المسؤولين اللبنانيين أكثر حسما، وعدم تداول الرد في سياق مواجهتهم لقرار الأمم المتحدة، بل إقفال الأبواب على أي عروض استغلالية تقدمها مفوضية الأمم المتحدة، فعرضها غير قابل للنقاش”، وقالت: “نحن البلد الأم، فتحنا أبوابنا قبل قلوبنا للاجئين. أما هم فاكتفوا بدفع المال لأزمات لهم فيها أكثر مما لنا”.

ودعت “الأمم المتحدة إلى تقديم الدعم ذاته إلى التلاميذ اللبنانيين بدوامهم قبل الظهر”، وقالت: “نحن من نضع الشروط في بلدنا ومدارسنا، وإلا فليحتفظوا بأموالهم وليفتحوا ابواب المدارس في دول تعطي من جيبها ولا تعطي من قلبها، وليفتح الملف على مصراعيه، لاننا في سيادتنا التربوية سنواجه الجميع ولن نرحم كل من سيساوم في هذا الموضوع”.

المصدر: الوكالة الوطنية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى