أخر الأخبار

لماذا يتوحّدون ضد ميشال ضاهر؟

الحنان برس _ جوزيف السبعلي

في خضم معارك الاستحقاق الانتخابي النيابي المقبل التي تدور بين مختلف القوى الحزبية التي يقال عنها إنها متخاصمة، وهنا يجب وضع أكثر من خط تحت عبارة متخاصمة وعليه تشهد دائرة زحلة الانتخابية مفارقة انتخابية واضحة المعالم وهي توافق كل اللوائح التي تتنوع ما بين حزبيين وسلطة وسياديين و مستقلين وتغيير وثورة على التوحد في مواجهة لائحة سياديون مستقلون التي يرأسها النائب ميشال ضاهر.

تتفق هذه اللوائح التي تختلف في العقيدة والايدولوجيا على محاربة لائحة النائب ميشال ضاهر والسؤال الذي يطرح نفسه لماذا هذه الهجمة الشرسة على هذه اللائحة التي تضم شخصيات مستقلة تشبه المجتمع البقاعي والزحلي.

بكل صراحة يريدون محاربة ميشال ضاهر لأنه أول من تجرأ على هذه المنظومة الحاكمة وطرح الحلول المالية.

ميشال ضاهر أول من رفع الصوت عاليا لوقف التدهور المالي وطالب بإقرار الكابيتل كونترول والإصلاحات المالية و المفارقة إن جميع القوى السياسية والحزبية توافقت على رفض طرح ضاهر.

ميشال ضاهر أول من صرخ بوجه الدعم المالي الذي سرق لصالح جيوب أزلام وتجار القوى السياسية والحزبية.

ميشال ضاهر أول من طرح انماء البقاع والحلول الاقتصادية.

ميشال ضاهر الوحيد في زمن الركود الاقتصادي واصل الاستثمار وعمل على فتح المزيد من خطوط الانتاج واستيعاب المزيد من ابناء البقاع في مؤسساته الصناعية حتى وصل عددهم إلى مئات العائلات.

يريدون محاربة ميشال ضاهر لأنه عمل على تأمين البديل الصحي المجاني في وقت شح الأدوية و فقدانها.

يريدون محاربة ميشال ضاهر لأنه سارع الى تقديم مختبر كورونا للمنطقة وحملات التلقيح ضد فيروس الكورونا وفتح المجال أمام جميع البقاعيين وصولا إلى حملات التلقيح لكل الكادر التعليمي والطلاب حفاظا على صحة وسلامة أهالي زحلة وقرى قضائها.

يريدون محاربة ميشال ضاهر لأنه طالب بالانماء البشري والحجري وها هي مؤسسة ميشال ضاهر الاجتماعية تواصل دوراتها وندواتها وبرامج التدريب التي يستفيد منها آلاف الطلاب ووصلهم بأسواق العمل وتأمين فرص العمل والاستفادة والوقوف الى جانب طموحاتهم، إلى دورات أصحاب المهن الحرة وتدريبهم.
يريدون محاربة ميشال ضاهر لأنه وقف جانب آلاف العائلات في مؤسساته الصناعية وبادر الى رفع رواتبها وبدلاتها المالية ولم يصرف عاملا واحدا رغم تراجع حجم الانتاج.

يريدون محاربة ميشال ضاهر لأنه حارب العتمة وطرح الحلول التشريعية وللامركزية الكهربائية وجعل هذا القطاع محررا من البروباغندا الاعلامية.
يريدون محاربة ميشال ضاهر لانه النائب المشاكس لهذه المنظومة والنائب الوحيد الذي يعمل لاصلاح الواقع المالي.
ويكفي ميشال ضاهر إنه وحّد كل هذه المنظومة الفاسدة ضده.
وفي الختام ميشال ضاهر ضمير البقاع وسينتصر على قوى الظلام مجتمعة في ١٥ أيار.

المصدر: Lebanon On

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى