أخر الأخبار

مرجعيون والمنطقة الحدودية إحتفلت بأحد الشعانين والكنائس غصت بجموع المؤمنين بخلاف السنوات الثلاث الماضية بسبب جائحة “كورونا”

الحنان برس _ الجنوب/ ماليا العشي

إحتفلت الطوائف المسيحية التي تتبع التقويم الغربي في مرجعيون والمنطقة الحدودية بأحد الشعانين، وأقيمت زياحات الأطفال في الكنائس التي غصت بجموع المؤمنين، بخلاف السنوات الثلاث الماضية، بسبب جائحة “كورونا”، كما اقيمت رتب تقديس أغصان الزيتون.

وعمّت القداديس والزياحات مختلف الكنائس في مرجعيون ومنطقتها، ورفعت الصلوات على نية السلام في لبنان والعالم.

ففي مدينة جديدة مرجعيون، ترأس راعي أبرشية بانياس ومرجعيون وتوابعهما للروم الملكيين الكاثوليك المتروبوليت جاورجيوس حداد قداس العيد في كاتدرائية القديس بطرس، يعاونه كاهن الرعية الأب ميلاد كلاس، وخدمته جوقة الرعية ، في حضور حشد من أبناء البلدة وقرى الجوار. بعد الأنجيل المقدس وفي ختام القداس، طاف المؤمنونو أطفالهم، بالشموع المزينة وباغصان الزيتون المزدانة بالحلوى والبالونات الملونة، بثلاث دورات في الزياح حول الكنيسة مرنمين هوشعنا لابن داوود مبارك الآتي باسم الرب.. حاملين سعف النخيل ، بمشاركة المطران حداد.

وفي كنيسة سيدة الخلاص المارونية، إحتفل كاهن الرعية الأب حنا الخوري بقداس أحد الشعانين، بمشاركة حشد من أبناء البلدة والجوار. بعد القداس سار الجميع بزياح خلف الصليب المقدس حول الكنيسة على وقع قرع الأجراس والترانيم الدينية، حاملين الشموع وأغصان الزيتون هاتفين “هوشعنا في العلى، مبارك الآتي باسم الرب”. وفي الختام تم توزيع اغصان الزيتون المباركة على المؤمنين.

وفي القليعة، إحتفل الخوري بيار الراعي بقدّاس الشعانين، في كنيسة مار جرجس المارونية، بمشاركة الاطفال والمؤمنين . وبعد القداس سار الجميع بزياح خلف الصليب من الكنيسة إلى تمثال السيدة العذراء وسط البلدة، وحمل المشاركون الشموع واغصان الزيتون، مرنمين “هوشعنا في العلى، مبارك الآتي باسم الرب”. وفي الختام تم توزيع أغصان الزيتون المباركة على المصلين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى