أخر الأخبار

خطوات من سيدة النجاة للحفاظ على الأمن الغذائي في زحلة والبقاع

الحنان برس _

بدعوة من رئيس أساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك عقد اجتماع في مطرانية سيدة النجاة للروم الملكيين الكاثوليك في زحلة شارك فيه اساقفة زحلة والبقاع ابراهيم مخايل ابراهم، جوزف معوض، انطونيوس الصوري وبولس سفر، وزير الصناعة جورج بوشكيان والنواب ميشال ضاهر، جورج عقيص، سليم عون وإدي دمرجيان، مدير عام وزارة الزراعة المهندس لويس لحود، رئيس بلدية زحلة المعلقة وتعنايل المهندس اسعد زغيب ورئيس تجمع الصناعيين في البقاع نقولا ابو فيصل للبحث بالاوضاع العامة في لبنان وفي زحلة والبقاع وخصوصاً بتداعيات الحرب بين روسيا واوكرانيا والأزمة الاقتصادية والاجتماعية وجائحة كوفيد 19 على موضوع الأمن الغذائي في مدينة زحلة وقضائها.

استهل اللإجتماع بكلمة ترحيب من المطران ابراهيم جاء فيها :

” أصحاب السيادة والمعالي والسعادة والاحترام،

أرحب بكم اليوم في كنف سيدة النجاة، السيدة المُحبَّة العطوفة على ابنائها والتي تنجيهم دائماً من الازمات والشدائد. أشكركم من كل قلبي على تلبية الدعوة بالرغم من انشغالاتكم الكثيرة، وهذا يدل على حِس مسؤوليةٍ عميق والتزام دائم في خدمة الناس ومشاركتِهم همومَهم وشجونَهم.

نلتقي معا والازمات تزداد يوماً بعد يوم على كاهل المواطن والدولة عاجزة عن القيام بدورها لأسباب كثيرة.

ففي ظل الحرب في أوكرانيا، والتي تعرّض الأمن الغذائي العالمي للخطر، ولبنان من أكثر الدول التي تأثرت بهذه الحرب بحسب تقرير الأمس من البنك الدولي. وفي وسط الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي يعيشها لبنان وفي ظل تداعيات جائحة كوفيد19، نلتقي في هذا الاجتماع العفوي والطارئ لتدارس الاوضاع العامة وخاصة الأمن الغذائي الذي قد يداهمنا ونحن في وسط سهلٍ خصب لن ينجّنا دون التلاقي والتخطيط والتنفيذ على قدر طاقاتنا واتخاذ الخطوات والتدابير المناسبة لتفادي الأزمة دون نشر الخوف بين الناس، بل بزرع الأمل النابع من تضامننا لما فيه خيرُ زحلة والبقاع. ”

وأضاف ” آخر هذه الازمات هي خطر انقطاع القمح والزيت والعديد من المواد الغذائية المستوردة الى لبنان من الخارج، نتيجة الحرب الروسية- الاوكرانية.

وامام هذا الوضع المستجد تداعينا، نحنُ اساقفة المدينة ونوابها ووزيرها ورئيس بلديتها وصناعييها مع الاجهزة المعنية في الدولة للتباحث فيما بيننا عن كيفية التخفيف عن ابناءنا وبناتنا. وهنا تجدر الأشارة أن سعادة المحافظ لم يستطع الحضور بسبب الجليد الذي تسبب بقطع طريق ضهر البيدر.

من المهم جداً ان نؤكد على وحدتنا وتعاضدنا في مواجهة الازمات والاتكال على أنفسنا لتأمين الأمن الغذائي دون التهافت على شراء السلع وتخزينها، بحالة من الهلع، مما يزيد الأزمة بدلاً من أن يخففها. كما علينا أن نجّد في الاستفادة من زراعة الاراضي بشكل مدروس وممنهج. وإيجاد المخازن الضرورية لضمان استمرارية الأمن الغذائي.

ونحن نعوّلُ على أجهزة الدولة المعنية في مراقبة الاسواق وقمع المحتكرين ومحاسبتهم. وعدم التأخر بإيجاد مصادر استيراد بديلة للقمح والزيت والسكر وغيرها من المواد الأساسية التي نحتاجها.

في منطقة زحلة والبقاع علينا أن نعمل جاهدين لتأمين الامن الغذائي لكل ابنائنا وبناتنا، بالاتكال عليكم وعلى كثيرين من أصحاب النخوة والضمير من اجل حياة حرة وكريمة.”

وبعد التداول أتخذ المجتمعون التوصيات التالية:

1- تشكيل لجنة متابعة للأمن الغذائي في زحلة من ممثلين عن اساقفة زحلة والبقاع ومحافظة البقاع ووزارات الزراعة والصناعة والاقتصاد وبلدية زحلة المعلقة واتحاد البلديات للمتابعة اليومية والدورية لحاجات مدينة زحلة وقضائها.

2- استثمار اراضي الابرشيات والاوقاف والرعايا والرهبانيات والبلديات عبر زيادة المساحات المزروعة واستصلاح الاراضي غير الزراعية لزيادة انتاج الخضار والحبوب والاعلاف بغية تأمين الغذاء لأهالي زحلة والبقاع والمواد الأولية للمصانع الغذائية والاعلاف للمزًارع

3- التواصل مع الهيئات والمنظمات الاهلية والمتوسطية والدولية للتمويل والاستثمار لتحقيق الامن الغذائي

4- التواصل مع الجاليات اللبنانية والاغتراب والانتشار اللبناني لتأمين المساعدات اللازمة الضرورية

5- اعداد خطة استراتيجية من قبل البلديات والأبرشيات والجمعيات والاندية بمواكبة الوزارات المختصة بغية التكامل بين المجتمع الاهلي والمدني والدولة اللبنانية.

6- ربط المزارعين بالصناعيين لتسويق وتصريف انتاجهم وتطوير سلاسل الإنتاج ذات القيمة المضافة وإزالة العوائق أمام الصادرات اللبنانية مع مراعاة الأمن الغذائي الوطني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى