أخر الأخبار

لقاء تشاوري لهيئة أبناء العرقوب حول الإنتخابات المقبلة في إبل السقي

الدكتور محمد حمدان "عودتنا السلطةعلى المفاجآت غير السارة، ويدور الحديث منذ يومين، عن إمكانية تأجيل الإنتخابات النيابية، كما البلدية والإختيارية"

الحنان برس _ الجنوب _ ادوار العشي

قال رئيس “هيئة أبناء العرقوب” الدكتور محمد حمدان: “نترقب الإنتخابات النيابية المقبلة كغيرنا من اللبنانيين من أجل التغيير، لكن السلطة، عودتنا على المفاجآت غير السارة، ويدور الحديث منذ يومين، عن إمكانية تأجيل الإنتخابات النيابية، كما تمّ تأجيل الإنتخابات البلدية والإختيارية؛ طبعاً، هذا الأمر يحاولون إيجاد مبررات له، حتى يتمكنوا من التأجيل، لأنه ليس بالسهل أن يتم تأجيل الإنتخابات النيابية، بخاصة أنها مطلوبة من كثبر من الأطراف، ومن المجتمع الدولي، لذلك قد يحصل هذا التأجيل، لكن نحن علينا أن نستعد على أساس أنها حاصلة..”.

أضاف حمدان، “بالنسبة لنا، نحن دعينا إلى هذا اللقاء، للتشاور مع أصدقاء وفاعليات المنطقة، وسيتبعه لقاء آخر في منطقة النبطية، لنغطي دائرة الجنوب الثالثة التي ننتمي إليها، للخروج بتوجه عام، من أجل تشكيل لائحة، تستطيع أن تشكل خياراً آخر أمام المواطن، الذي فقد الأمل بالسلطة، وبأطراف السلطة مجتمعين، لذلك، نحن نتشاور بشأن هذا الأمر، وأمامنا خيارات يتمّ طرحها، سوف نأخذها بعين الإعتبار، ونصل إلى خلاصة، إمّا أن يكون هناك لائحة موحدة، من شخصيات وازنة لها دورها الوطني والإقتصادي والثقافي والتمثيلي على صعيد هذه المنطقة، وإما إذا وجدنا أن هذا الأمر غير متيسّر، هنالك طروحات عديدة، إما بالمقاطعة، أو الإقتراع بورقة بيضاء أو غيره، وقد طُرحت في هذا اللقاء الكثير من الأفكارسوف نناقشها، لنصل إلى خيارات معينة”.. وأردف، “حتى الآن، لم نتخذ قراراً بأي خيار سوف نذهب به، لكن الخيار الأول هو خوض هذه الإستحقاق بفاعلية، بقدر ما نستطيع أن نحشد له من إمكانيات”.

كلام رئيس “هيئة أبناء العرقوب” الدكتور محمد حمدان، ورد إثر اللقاء التشاوري الذي دعا إليه، حول الإنتخابات النيابية في مجمع الدانا السياحي في إبل السقي، وشارك فيه فاعليات ورؤساء بلديات ووجهاء في منطقتي مرجعيون وحاصبيا والعرقوب، في مقدمهم رئيس إتحاد بلديات العرقوب رئيس بلدية شبعا محمد صعب، نائب رئيس إتحاد بلديات العرقوب رئيس بلدية الهبارية أيمن شقير، رئيس بلدية كفرشوبا الدكتور قاسم القادري، النقيب السابق لخبراء المحاسبة أمين صالح، الصحافي والناشط السياسي ناجي صفا، الناشط السياسي عاطف مداح، رئيس بلدية مرجعيون السابق المهندس فؤاد حمرا، مختاري شبعا محمد هاشم وقاسم الزغبي، الأستاذة الجامعية الدكتورة سلام ضاهر، الدكتور بسام زاهر، وجمع من المدعوين من مختلف الإنتماءات والقوى الوطنية والسياسية.

إستُهل اللقاء، بكلمة لرئيس هيئة أبناء العرقوب الدكتور محمد حمدان، وجه خلالها التحية لكل مواطن جنوبي، ضحّى وصمد وقاوم، في سبيل تحرير أرضه من الإحتلال، مؤكداً على التمسك بتوازن الردع مع العدو، واستمرار النضال من أجل تحرير أرضنا المحتلة في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا، والغجر والنخيلة، والحفاظ على حق لبنان بمياهه البحرية، من خلال التمسك بالخط 29، مشدداً على أن قانون الإنتخابات الحالي هجين ومخالف للدستور، داعياً إلى المحافظة على روح وجوهر إنتفاضة 17 تشرين وأحرارها، والإختيار على هذا الأساس.

ولفت حمدان، إلى أن هموم المواطن معيشية وصحية ووجودية، ولا يهتم كثيراً بالإنتخابات وبرامجها، لذلك فإن المسؤولية مشتركة بين النخب والمواطن، لجهة المشاركة والبدائل. وطالب بضرورة التركيز على الإنماء في هذه المناطق، ورفع الإهمال والحرمان الذي مارسته الطبقة الحاكمة بكافة أطرافها.

ودعا اللقاء، إلى المشاركة في لقاءٍ مماثل في مدينة النبطية لاستكمال التشاور، تمهيداً لبلورة موقف موحد من الإستحقاق الإنتخابي المقرر في ١٥ أيار المقبل.

وخلص اللقاء، إلى إصدار بيان لاحقاً، شدّد على ضرورة خوض الإستحقاق الإنتخابي المقبل، على قاعدة “مواجهة سلطة الفساد والهيمنة والفئوية، والعمل والنضال المستمر، من أجل تطوير وتحديث قانون الإنتخابات، ليصبح أكثر انسجاماً مع الدستور، وأكثر وطنية وعدالة”، وأكدت مداخلات المشاركين، على مواصلة النضال الوطني، بمعزلٍ عن محطة الإستحقاق الإنتخابي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى