أخر الأخبار

الهيئة العليا للاغاثة تتسلم 487 طنا من المساعدات المصرية بحضور مولوي والابيض سفير مصر: لن نسمح بأن يشعر اللبنانيون بأنهم متروكون من أشقائهم في هذه الظروف

الحنان برس _

تسلم الأمين العام للهيئة العليا للإغاثة اللواء الركن محمد خير 487 طنا من المساعدات مقدمة من جمهورية مصر العربية إلى الهيئة العليا للإغاثة، وهي عبارة عن مواد غذائية وأدوية ومستلزمات طبية ومواد إعاشة، في حضور وزير الداخلية والبلديات القاضي بسام مولوي، وزير الصحة العامة الدكتور فراس الأبيض، سفير جمهورية مصر العربية الدكتور ياسر علوي واركان السفارة، على رصيف رقم 16 في مرفأ بيروت.

والقى اللواء خير كلمة قال فيها: “على رصيف مرفأ بيروت، المعبد بالدماء والجراح والآلام، تسلمت اليوم الهيئة العليا للإغاثة في الجمهورية اللبنانية 487  طنا من المساعدات، وهي مقدمة من جمهورية مصر العربية، وهي عبارة عن مواد غذائية، وأدوية ومستلزمات طبية، ومواد إغاثة.

وقال: “إن هذه المساعدات التي قدمتها مصر اليوم إلى لبنان تأتي ضمن سلسلة من العطاءات والدعم الأخوي والإنساني المستمر الذي لم تكن المستشفى المصري الميداني في بيروت التي بلسمت الجراح وداوت اهالي العاصمة في احلك الظروف اولها، وصولا الى الفريق الطبي المختص بالحروق، بمعالجة كارثة حريق عكار وليس اخرها اليوم هذه المساعدات. ومن الواجب أن نشكر للإخوة الأشقاء في جمهورية مصر العربية هذا التضامن مع الشعب اللبناني في هذه المرحلة العصيبة، التي يواجه فيها تحديات استثنائية عديدة. ونرى أن هذه المساعدات من الأشقاء العرب تعطينا دفعة معنوية كبيرة على مواجهة هذه التحديات. ونتوج الشكر بالدعاء: دامت أياديكم البيضاء جسرا بين مصر ولبنان توصلنا إلى شاطئ الأمن والأمان. والشكر موصول من الرؤساء الثلاثة في لبنان الى فخامة رئيس جمهورية مصر العربية محمد السيسي هو الرئيس الذي قدم للبنان الكثير وهو يحمل هموم لبنان والعرب في عقله وقلبه وكانت زيارة الرئيس ميقاتي لمصر خير دليل على عمق العلاقة التي تربطنا بالاشقاء”.

وختم مشيرا الى أن “عملية التوزيع ستتم ضمن برنامج يقوم على التنسيق بين كل الوزارات والادارات المختصة”.

علوي

وصرح السفير علوي أن “الشحنة هي اكبر على الاطلاق بين شحنات الاغاثة التي وصلت لبنان منذ انفجار ميناء بيروت، بحجم إجمالي 487,5 طنا حيث تتضمن 265 طنا من الأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة لعلاج الأمراض المزمنة كالضغط والقلب والسكر فضلا عن مستلزمات علاج فيروس كورونا، و122 طنا من المواد الغذائية و100 طنا من مواد الاعاشة”.

أضاف: “مكونات الشحنة أعدت بالتنسيق مع الجانب اللبناني وبناء على احتياجاته، حيث تم ترتيبها خلال استقبال السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي للرئيس ميقاتي في القاهرة في شهر ديسمبر الماضي”.

وتابع: “هذه المساعدات تحمل رسالة مصرية حاسمة، وهي التذكير بالتزام مصر الوفاء بالعهد الذي قطعته على أعلى مستوى، وأعلنه السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي بعد أقل من 24 ساعة من انفجار مرفأ بيروت، بالوقوف إلى جانب لبنان وتسخير كل الامكانات لدعمه، وبالقرار الاستراتيجي المصري الواضح بأن لبنان أهم وأعز من أن يترك وحيدا، ولن تسمح مصر بأن يشعر اللبنانيون بأنهم متروكون من أشقائهم في هذه الظروف الصعبة”.

مولوي

بدوره، قال وزير الداخلية: “لبنان لن يترك، فهذه محبة جمهورية مصر العربية للبنان كما محبة جميع الاخوان العرب للبنان، وما نشهده اليوم هو حلقة جديدة من حلقات الدعم والتضامن بين جمهورية مصر العربية ولبنان لمساعدته بالخروج من الازمات التي يعيشها.

وبتكليف وبمساع من دولة رئيس مجلس الوزراء أثمرت هذه المساعدات المتواصلة التي تصل لبنان، واليوم وصلنا 487 طنا من الادوية والاغذية التي تتسلمها الهيئة العليا للاغاثة، والادوية ستكون في وزارة الصحة، وستكون في توفير حاجات قوى الامن الداخلي وسد الاحتياجات في هذه المرحلة التي نحن فيها في أمس الحاجة لقوى الامن الداخلي وكما أن الاغذية ستكون أيضا لقوى الامن ولفوجي اطفاء بيروت وطرابلس. ونحن نشكر لجمهورية مصر العربية وقيادتها تفهمها ووقوفها الى جانب لبنان، وتقديرها للظروف التي يعيش فيها لبنان، كما نشكر بسعادة السفير علوي الذي ينقل هموم الشعب اللبناني، وكلنا يجب أن نكون يدا واحدة لمواجهة المرحلة الصعبة”.

الابيض

من جهته، قال الابيض: “احب أن اتوجه باستحضار رمزية المناسبة التي نمر بها اليوم، واستحضار رمزية هذا المكان الذي نلتقي فيه الان، حتى نتحدث عن الوضع الصعب الذي يمر به لبنان، وبخاصة على الصعيد الصحي حيث يعلم الجميع وضع الدواء وازمته، لذلك تأتي هذه المساعدة في وقتها. حوالى 265 طنا من الادوية، المرسلة من اجل دعم قطاع الصحة الاولية في وزارة الصحة، وكذلك مساعدة الرعاية الصحية في القوى الامنية ان كان في وزارة الداخلية وغيرها. والحقيقة أن هذه المساعدة آتية في وقتها، ولكنها ليست المساعدة الاولى التي تصلنا من جمهورية مصر العربية وهنا أحب أن اتوجه بالشكر الجزيل لاخواننا في مصر بشخص سعادة السفير وهذا تأكيد ما كان يقوله الرئيس الشهيد رفيق الحريري بأهمية العمق العربي للبنان، وأهمية الحفاظ عليه وان شاء الله أن يساعدنا حتى نتخطى الصعاب لنصل الى غد أفضل”.

وختم بالشكر لجميع الذين عملوا لوصول هذه المساعدة.

المصدر: الوكالة الوطنية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى