أخر الأخبار

كرامي استقبل مراد في يوم طرابلسي طويل للإستماع لمشاكل ومعاناة أصحاب قطاعات المدينة

الحنان ـ طرابلس ـ نصري الرز

المشكلة في العمالة السورية ونطالب بتفعيل المبادرة الروسية والعودة الآمنة للنازحين.
مراد: من يؤمن بهموم التجار والمواطن عليه ان ينتبه اكثر للتصاريح الغير مطابقة للمواصفات الاقتصادية.

استقبل رئيس تيار الكرامة النائب فيصل كرامي في دارته في طرابلس وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية حسن عبدالرحيم مراد، بحضور رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس والشمال توفيق دبوسي، ودار الحديث حول الأوضاع العامة في طرابلس ولبنان، لاسيما مايتعلق منها بالتجارة الخارجية.

كرامي
بعد اللقاء، تحدث كرامي، فقال:” نرحّب بمعالي الوزير حسن مراد ممثلنا في الحكومة، في بيته ومدينته، وقد كانت لقاءات مثمرة، اجتمعنا من خلالها مع نخبة من اصحاب المصانع والحرفيين والمهن الحرة الذين يعانون من مشاكل مختلفة في عملهم، وقد استمعنا الى مشاكل ومعاناة اكبر بكثير مما يتحملون، وطبعا هناك المشكل الاساسي الذي تردد دائما على مسامعنا وهي مشكلة العمالة السورية، ونحن في ظل هذا الجو نناشد معالي الوزير ان ينقل هّم هؤلاء إلى مجلس الوزراء ونحن نعلم ان هناك جدية بالعمل على تطبيق البيان الوزاري بتفعيل المبادرة الروسية والعودة الآمنة للنازحين، ونحن نسمع الكثير من الاصوات حتى من داخل الحكومة التي ترفض وجهة النظر هذه، فليأتوا إلى طرابلس وإلى الشمال، ليستمعوا الى التجار والصناعيين والزراعيين والحرفيين كي يروا فعلا المعاناة التي نعانيها. نحن نحمّل معالي الوزير هذه الأمانة لينقلها الى مجلس الوزراء ويحمل صوتنا وصوت الناس الى مجلس الوزراء ونحن سنكون سندا له في مجلس النواب وفي الشارع ايضاً”.

مراد
بدوره، عبّر الوزير مراد عن” سعادته بوجوده بين تجار طرابلس وصناعييها وحرفييها”، شاكراً معالي الوزير كرامي على” استضافته في هذا اليوم الطرابلسي الطويل، وقد استمعنا الى مشاكل التجار والزراعيين والصناعيين وما سمعناه لا يختلف كثيراً عما سمعناه في البقاع وما سنسمعه قريبا في عكار، وكما قال معالي الوزير فيصل كرامي فالمشاكل كلها تتركز حول العمالة السورية، وعدم تنظيم هذا الامر في لبنان وعدم حماية الصناعي والمزارع والتاجر في لبنان”.
اضاف:” للأسف خلال استقبالنا اليوم لهذه الوفود، وصلني تصريح غير مطابق للمواصفات والمعايير الاقتصادية اللبنانية، وهو لا يساعد المواطنين ابداً، ومن يؤمن بهموم هؤلاء التجار وهموم المواطن اللبناني عليه ان ينتبه اكثر للتصاريح الغير مطابقة للمواصفات الاقتصادية”.

لقاءات
وكان كرامي ومراد التقيا، على التوالي مع قطاعات تجارية وإقتصادية صناعية وحرفية ومهنية وعمالية وارباب العمل.
البداية، كانت مع رئيس نقابة سائقي شاحنات النقل البري النقيب احمد الخير، نقيب المفروشات والصناعات الخشبية في طرابلس والشمال عبد اللة حرب على رأس وفد من مجلس النقابة وأصحاب مصانع الموبيليا في طرابلس والميناء، رئيس اتحاد ارباب العمل في الشمال أحمد البقار ابو فيصل، على رأس وفد من المجلس التنفيذي والنقابات المنضوية تحت لوائه من أصحاب مهن الجوهرجية والمفروشات وبائعي اللحوم وأصحاب البقالة والمحال الصغيرة والمكتبات وغيرها، ورئيس نقابة مصانع الخياطة في الشمال علي صالح، صاحب مصنع قبيطري لصناعة الزجاج مصطفى قبيطري على رأس وفد، صاحب القرية البيئية لصناعة الصابون الدكتور بدر حسون ونجله، صاحب مصنع زيت وصابون الوزير القنصل حسام قبيطر، رئيس نقابة الخضار والفواكه جملة ومفرق في طرابلس والشمال النقيب عزام شعبو على رأس وفد من النقابة، رئيس التعاونيات الزراعية حسين الرفاعي، رئيس اتحاد العمال والمستخدمين في طرابلس والشمال النقيب شعبان بدرة، رئيس مجلس المندوبين في الاتحاد رئيس نقابة النجارة وتوابعها فاضل عكاري، رئيس نقابة عمال البناء في لبنان الشمالي جميل طالب والنقاب محمد مرعي والنقابات العمالية في تيار الكرامة.
تم استعراض معاناة هذه الوفود والقطاعات التي يمثلونها والمشاكل التي تواجههم في لبنان. لاسيما العمالة السورية وتأثيراتها السلبية على معظم القطاعات والمنافسة القوية السلعة اللبنانية في الأسواق اللبنانية والاسواق الخارجية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى