أخر الأخبار

لقاء مع طلاب الجامعة الانطونية في زحلة حول المفقودين والمخفيين قسراً في لبنان

الحنان برس _

تتواصل جهود جمعية “نعمل من أجل المفقودين” بالشراكة مع “لجنة أهالي المخطوفين والمفقودين في لبنان” برعاية “برنامج الأمم المتحدة الإنمائي” في نشر التوعية حول القانون 105/2018 الذي شرّع حق العائلات في الكشف عن مصير المفقودين وأهمية دور الهيئة الوطنية للمفقودين والمخفيين قسراً.
اللقاء اليوم كان مع الطلاب في الجامعة الانطونية في زحلة حيث جرى عرض للوقائع ونقاش مع الشباب الجامعي.
بداية رحب مدير الجامعة الأب ريمون الهاشم بالحضور والقى كلمة مؤثرة عرض فيها تجربته الشخصية مع قضية المفقودين قال فيها:
ان الهدف الأساسي من هذه الحملة هو تثقيف الشباب الجامعي لادراك حجم مخاطر القضية كنتيجة مباشرة لأي مشروع حرب جديدة قد تطرح ذاتها في الاذهان الفتية متنكرة بزي الوطنية وتتلون بشعارات فارغة…

وكانت مشاركة من مختار بلدة نيحا السيد عماد رميلي اشاد فيها بالشجاعة والحس الإنساني لدى الاشخاص المتابعين لهذه القضية.
ثم ألقت السيدة رانيا اغناطيوس رميلي كلمة تعرّف بدور جمعية “نعمل من اجل المفقودين” في دعم اهاليهم، بعدها تم عرض شهادة حية من السيدة انجاد المعلم ابنة المفقود عبد الهادي المعلم تحدثت فيها عن الأمل الذي استعاده الأهالي من بعد إقرار القانون ١٠٥/٢٠١٨.

بدورها عرضت السيدة وداد حلواني، رئيسة لجنة أهالي المخطوفين والمفقودين في لبنان لأبرز محطات النضال الذي استمر حوالي الأربعة عقود لانتزاع القانون وجرى حوار بينها وبين الطلاب أكدت فيه على أهمية دعم دور الهيئة ليس فقط لتكريس حق كشف المصير لعائلات المفقودين بل لأخذ العبر وعدم الانجرار لحرب جديدة لكونهم ورثوا نتائج الحرب السابقة السيئة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى