أخر الأخبار

اعتصام لموظفي المستشفى الحكومي زحلة

الحنان برس _

نفذ موظفي مستشفى الياس الهروي الحكومي في زحلة اعتصام تحذيري بعد ما وصل اليه الموظفين من تراكم الاوضاع الاقتصادية السيئة التي يمرون بها من غلاء الاسعار الى طوابير الذل على محطات البنزين. مهددين بخطوات تصعيدية في حال لم تلبى مطالبهم.
وخلال الاعتصام القت غنوة رعد بيان المعتصمين حيث قالت فيها:
لقد جئنا اليوم لنقف هذه الوقفة التحذيرية ونلفت نظر من يعنيهم الامر من اصحاب المسؤولية والقرار في ادارة مستشفى الرئيس الياس الهرواي الحكومي وفي وزارة الصحة العامة وفي كل ركن من اركان الدولة ونقول لهم اننا نحن موظفو هذه المؤسسة لم نعد قادرين على تحمل هذا الواقع المرير.
اننا لم نكن يوما” ماديين ولم نفكر يوما” من منطلق مادي وكنا دائما” نضع نصب اعيننا رسالتنا الانسانية في خدمة المريض وفي خدمة منطقتنا وبلدنا وتحملنا الكثير الكثير في سبيل اداء هذه الامانة….
لكننا اليوم نرفع الصوت عاليا” ونقول لكم اننا لم نعد قادرين على الاستمرار في ظل هذا الواقع السيء… اننا منهكون ماديا” واجتماعيا” فاجورنا اصبحت معدومة القيمة الشرائية ناهيك عن معاناتنا في تامين المحروقات من اجل الحضور الى العمل واضطرارنا للوقوف لساعات وساعات في طوابير الاذلال من اجل تأمين البنزبن لسياراتنا. وقد لاحظنا في نفس الوقت ان كافة ادارات الدولة ومؤسساتها تعتمد نظام المداورة بين الموظفين حيث لا يحضر الموظف الى عمله اكثر من يوم واحد في الاسبوع اضف الى ذلك الاضرابات الممتدة من اسبوع لاسبوع….. اما نحن فملزمون بالحضور الى عملنا كل يوم ليل نهار وفي ايام العطل والاعياد بسبب طبيعة عملنا الانساني ولسنا هنا في موقع محاسبة احد بل لنقول ان الفئة الاكثر تضحية ومظلومية في هذا البلد واننا لن نقبل بالظلم بعد اليوم . لقد انتظرنا طويلا” ان تقوم ادارة المستشفى او من يعنيهم الامر بمبادرة لتخفيف هذا الازمة التي نمر بها ولكن احدا” لم يحرك ساكنا” وعليه فقد توجهنا الى الادارة الكريمة بكتابا” تحذيريا” تضمن الطلبات التالية:
اولا: اقرار زيادة غلاء معيشة تتناسب مع الغلاء الذي نعيشه بشكل فوري.
ثانيا”: الالتزام بتطبيق القانون الذي يعطي المستخدمين الحق في الترفيع من وظيفة لاخرى بعد مرور فترة عشر سنوات على وجوده في الوظيفة وذلك اذا كان يتمتع بالشهادات العلمية التي تمكنه من ممارسة الوظيفة الاعلى. لقد مر 14 عاما” على وجودنا في هذه المؤسسسة دون ان يتم ترفيع احد من اصحاب المؤهلات العلمية المطلوبة فلماذا ترفضون تطبيق القانون؟ مع العلم ان الترفيع من شانه ان حصل ان يساهم في حل جزئي للازمة الاقتصادية ولاسيما لموظفي الفئة الخامسة الذين هم محرومون من كثير من الحقوق منذ اقرار قانون سلسلة الرتب والرواتب.
واخيرا” نوجه نداءنا الى المجلس النيابي الكريم ونقول لهم ان هناك مشروع قانون موجود في ادراج المجلس النيابي قد تقدم به سعادة النائب بلال عبدالله من اجل الغاء القانون رقم 544 تاريخ 24 / 7 / 1996 الذي نص على تحويل مستشفيات وزارة الصحة الى مؤسسات عامة وبالتالي اعادة موظفي هذه المستشفيات الى ملاك وزارة الصحة الامر الذي يساهم في تحسين شعورنا بالاطمئنان بأننا سنستفيد من معاشات التقاعد اسوة بكافة موظفي الدولة ناهيك عن ايجابياته بالنسبة للواقع العام للمستشفيات الحكومية حيث سيخف الضغط المالي عنها نتيجة تحويل معاشات الموظفين من وزارة المالية وليس من صندوق المستشفى الامر الذي يجعلها ترتاح ماديا” وتستثمر عائداتها في التحسين والتطوير.
اما الى اهلنا في منطقة البقاع فنقول لهم اعذرونا فإننا اذا لم نلق جوابا” من ادارة المستشفى خلال 48 ساعة على ما تقدمنا به متجهون الى الاضراب عن العمل وسنقوم باحضار عائلاتنا واقفال مداخل المستشفى ونمتنع عن استقبال المرضى ولا تحملونا مسؤولية ما سيحصل بل حملوه لكل المقصرين من اصحاب النفوذ والقرار ( نواب ووزراء ومدراء ).
بعدها القى احد الموظفين كلمة قال فيها:
نحن الشعب المضطهد منذ سنة ١٩٧٥ وهذا البلد يعني من جرائم بحق الشعب اللبناني بحق الطبقة الفقيرة ونحن نمر باذمة كتير صعبة في هذا البلد. رسالتي صرخة من قلبي لاني انا موجوع. الوطن هو جريح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى