أخر الأخبار

لقاء رؤساء بلديات البقاع الغربي مع نواب وفعاليات المنطقة

الحنان برس _

بدعوة من رئيس اتحاد بلديات السهل محمد المجذوب عُقد لقاء في مركز الإتحاد في غزة حضره نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي والنائب محمد القرعاوي والوزير السابق حسن مراد وقائمقام البقاع الغربي وسام نسبيه ورئيس اتحاد بلديات البحيرة يحيى ضاهر ورؤساء بلديات المنطقة ولفيف من العلماء وفاعليات المنطقة، هدف اللقاء إلى رفع صرخة وجع من قبل اتحادات البلديات والبلديات أمام المعنيين للمساعدة في إيجاد حلول سريعة لمعالجة المشاكل الكبيرة المتفاقمة خاصة على مستوى الكهرباء والماء والصرف الصحي والمحروقات والدواء.
رئيس اتحاد بلديات السهل محمد المجذوب أطلق صرخة تعبر عن الوجع الذي يعيشه أبناء المنطقة بأهلها وبلدياتها وقال:” لا دولة ولا كهرباء ولا ماء ولا محروقات ولا دواء، ونحن كبلديات موجوعون جداً لأن الدولة غائبة عنّا نهائياً ونحن أمام الناس والأهالي، ومع تصاعد الدولار وانهيار الليرة اللبنانية تتفاقم المشكلة لذا علينا أن نقف مع الناس ولا نهرب منهم وعلى الأقل أن نتمكن من رفع النفايات من الطرقات والذي يحتاج إلى محروقات والمكلف جداً”، المجذوب أشار إلى أن :”هدف اللقاء هو نقل الصورة لنقول لكم أن لدينا معاناة كبيرة كبلديات، عندما كان الدولار ب 1500 كنا نأخذ كل مستحقاتنا اليوم الدولار بعشرين ألف ومستحقاتنا لم نستلمها منذ ال 2018، وحتى كنا نستلم بدل الهاتف أما اليوم هذا الأمر غائب حتى بتنا نعيش الواقع الحالي يوماً بيوم لذا أطلب منكم الوقوف معنا ومع الأهالي لنستطيع الصمود لأن المرحلة القادمة أصعب بكثير”.
بدوره نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي أكد على :”أن لا مشكلة تعاني منها منطقة البقاع لا يعاني منها لبنان برمته، خاصة موضوع الكهرباء، وما أدراك ما الكهرباء، وبعد طلب شركة كهرباء لبنان من الليطاني برفع يده عن شكبة الكهرباء وكان هناك بعض القرى التي تُغذى من قبل اللبطاني سيمتنع عن تغذيتها مجددا، نقول كلنا ذاهبون وفقاً للواقع القائم إلى عصر حجري بامتياز، لكي لا نجلد أنفسنا أكثر من اللازم، وأضاف الفرزلي الجميع يعلم أننا وقبل المطالبة كنا نسبق إلى الخدمة العامة وكانت الخدمة تأتي إلى البيوت وإلى الأشخاص عامة كانت أو خاصة قبل المطالبة بها”.
وتابع الفرزلي :” إن البلاد لا يمكن أن يستقيم أمرها وأن تسلك المسلك الذي يجب أن تسلكه لكي تقود عملية الإنماء في لبنان وتأمين الخدمات المطلوبة للشعب اللبناني من كهرباء وماء وهاتف لا يزال يعمل وأنتم على موعد مع انقطاعه إلا بالذهاب بإتجاه تأليف حكومة بأسرع وقت ممكن، حكومة قادرة وبإستطاعتها أن تسلك الطريق التي تؤدي إلى الحوار مع المجتمع الدولي وهذا المجتمع الدولي عندها يضع الخطط لإعادة إنشاء إحياء البلد ووضع البلد على سكة الخلاص ولا أقول الخلاص بل سكة الخلاص”.
بعدها كانت مداخلات واستعراض للمشاكل الأساسية في المنطقة، وكلمات لعدد من الحاضرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى