أخر الأخبار

بدعم من يونيسف وبالشراكة مع جمعيتي “إنجاز” و”دوت لبنان” “مؤسسة الصفدي” تنظّم حلقة نقاش ضمن مشروع “”MEET 2

لدعم ريادة الأعمال وصقل مهارات الشباب في مجال التكنولوجيا والإبتكار

الحنان ـ طرابلس ـ نصري الرز

نظّمت “مؤسسة الصفدي” حلقة نقاش ضمن مشروع “MEET 2”، الذي تنفذه بدعم من يونيسف وبتمويل من حكومتي هولندا وألمانيا، وبالشراكة مع جمعيتي “إنجاز” و”دوت لبنان”، بهدف تفعيل مهارات الإبداع والإبتكار لدى الشباب الأقل فرصًا في منطقة طرابلس والشمال، شارك فيها خبراء في التنمية الاقتصادية، وأدارتها الإعلامية ليا فياض.
وسبق حلقة النقاش، التي حضرها ممثلون عن الجمعيات المشاركة والمستفيدون من المشروع، كلمات افتتاحية لكلّ من نائبة ممثلة اليونيسف في لبنان فيوليت سبيك وارنري، المديرة العامة لـ “مؤسسة الصفدي” سمر بولس، بالإضافة الى عرض حول تفاصيل المشروع من منسّقة المشروع في “مؤسسة الصفدي” فرح الشريف رفاعي.
وشدّدت السيدة وارنري في كلمتها على “أهمية توفير فرص التعلم والإبداع وتنمية مهارات الشباب الذين لم تسمح لهم ظروفهم بإتمام تعليمهم، ليصبحوا قادرين على إيجاد فرص عمل أو تأسيس عملهم الخاص” موضحة ان “هذا ما تسعى له منظمة اليونيسف في لبنان من خلال الشراكة مع “مؤسسة الصفدي” وغيرها من الشركاء المحليين عبر توفير التدريبات المهنية المتنوعة لتنمية مهارات الشباب الريادية من خلال برنامج “جيل””. كذلك حثّت السيدة وارنري “الشباب الحاضرين على أهمية الإستفادة من وجود خبراء وريادي أعمال ضمن هذا البرنامج الذين سيساعدونهم تقنياً وعلمياً لتتطوير أعمالهم وتوسيعها”، وذكّرتهم بـ”ضرورة البحث عن كل الفرص والموارد المتاحة لتطوير قدراتهم”.
بدورها، لفتت بولس الى ان “مؤسسة الصفدي تسعى من خلال برامجها الى تفعيل دور الشباب في لبنان عمومًا والشمال خصوصًا، والى تحسين ظروف حياتهم وتعزيز دورهم الإقتصادي من خلال برامج تمكين إجتماعي اقتصادي مبنية على مقاربات علمية وعلى مبدأ الشراكة والتكامل الإجتماعي”. وأشارت الى ان “هذه الأهداف تتجسد بالشراكة مع منظمة يونيسف من خلال مشروع التمكين المهني وإنشاء “مركز جيل” لدعم ريادة الأعمال وصقل مهارات الشباب في مجال التكنولوجيا والإبتكار مع الشريكين جمعيتي “إنجاز” و”دوت لبنان””.
ورأت ان “هذا المشروع هو بحدّ ذاته قصة نجاح تُوّجت بالتعاون مع موجّهين للشباب من رواد أعمال في المجتمع الطرابلسي انضمّ إليهم نخبة من مناطق مختلفة في لبنان يجسدون، من خلال مرافقة الشباب الطامحين إلى إطلاق مشاريعهم الخاصة، مثالاً يحتذى به لدعم مبدأ المسؤولية الإجتماعية التي يفتقدها المجتمع اللبناني في أيامنا هذه”.
من جهتها، أشارت رفاعي الى ان “مركز “جيل” بدأ أولى تدريباته بريادة الأعمال والتكنولوجيا الرقمية بتمكين نحو 650 مستفيد هم بالنسبة لمؤسسة الصفدي مثالاً يفتخر به” لافتة الى انّ “العدد وصل حاليًا الى 1000 مستفيد”.
واذ أعلنت الرفاعي عن “ولادة اكثر من 50 مشروع ريادي” أوضحت ان “المسيرة بدأت بتدريب، واستتبعت بتأسيس مشاريع، وتُستكمل اليوم بدعم أشخاص رياديين كل واحد من موقعه”.
وتضمّنت حلقة النقاش مداخلة للخبير الإقتصادي في وزارة الإقتصاد والتجارة رازي الحج تناول فيها الوضع الإقتصادي في لبنان وتأثيره على نجاح المشاريع الصغيرة، ودور الوزارة في دعم هذه المشاريع. كما قدّم رياض مقدسي المسؤول عن مركز الإرشاد في الجامعة اللبنانية عرضًا عن المركز ودوره متطرقًا الى النقص الأكاديمي الذي يغطيه. كذلك جرت مداخلات لكلّ من إلياس لبكي مؤسس “رودي تيونر” ودانة حمرة الشريك المؤسس لمبادرة “وكّلني” تشاركا خلالها والحضور قصص نجاح مشروعيهما والتحديات التي اعترتهما، بالإضافة الى التوصيات التي يتوجهان بها للشباب.
واختتم اللقاء بنقاش دار بين المتحدثين والحضور، وبتلاوة التوصيات. كما عرض على هامش الجلسة 4 شباب مشاريعهم الإبتكارية التي نفذوها بعد حصولهم على التمويل اللازم في النسخة الأولى من المشروع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى