أخر الأخبار

برعاية السيدة ميريام سكاف افتتاح المعرض التراثي الفلسطيني في سعدنايل

الحنان ـ

برعاية وحضور ممثل السيد ميريام سكاف رئيسة “الكتلة الشعبية” الدكتور سمير ملو. نظمت المنظمة النسائية الديمقراطية الفلسطينية “ندى” معرضا  للتراث الوطني الفلسطيني بذكرى اليوبيل الذهبي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في قاعة المركز الثقافي الفلسطيني سعدنايل بحضور ومشاركة رؤساء البلديات والمخاتير وممثلي عن الأحزاب الوطنية والإسلامية اللبنانية وممثلي عن فصائل المقاومة الفلسطينية وفعاليات اجتماعية واقتصادية وتربوية وحشد من أبناء الشعبين اللبناني والفلسطيني رحبت عريفة الحفل ملاك القادري عضوة قيادة المنظمة النسائية ندى بالحضور. وافتتح الحفل بالوقوف دقيقة صمت تحية للشهداء مع النشيدين الوطنيين اللبناني والفلسطيني

وخلال حفل الافتتاح كانت كلمة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ألقاها عضو لجنتها المركزية الرفيق عبدالله كامل والذي استهلها بالتحية  للسيدة ميريام سكاف التي اعتادت دوماً ان ترعى افتتاح المعرض السنوي.

وأكد كامل أن الشعب الفلسطيني اليوم يواجه مرحلة خطرة في ظل الهجمة الأميركية الجائرة الممزوجة بالاجرام الصهيوني على الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني في ظل ما بات يعرف بصفقة العصر، معتبراً ان لا خيار امام الشعب الفلسطيني سوى التمسك بحقوقه الوطنية واستكمال مسيرة الكفاح والنضال حتى يرحل هذا الاحتلال وقيام الدولة الفلسطينية بعاصمتها القدس الابدية وعودة اللاجئين.

ودعا كامل الى تنفيذ قرارت المجلس المركزي بدورتيه السابعة والعشرون والثامنة والعشرون وما نتج عن أعمال المجلس الوطني الفلسطيني الأخير بإلغاء اتفاقية اوسلو والتنسيق الأمني مع الاحتلال والتنصل من بروتوكول باريس الإقتصادي وسحب الإعتراف بدولة الاحتلال وتدويل القضية الفلسطينية، لافتاً الى ان ذلك  لا يمكن ان يتم  إلا بإستعادة الوحدة الوطنية وانتهاء الإنقسام الفلسطيني داعيا الى ضرورة انجاز الانتخابات الثلاثية (رئاسية،تشريعية ومجلس وطني) وتشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية تقوم على اساس التمثيل النسبي الكامل والتي تتيح لجميع اللون الفلسطيني بأن يكون شريكا في صياغة القرارات الوطنية.

كما طالب كامل الدولة اللبنانية بضرورة الاخذ بعين الاعتبار اوضاع اللاجئين الفلسطينيين ومنحهم حقوقهم المدنية والانسانية والتي تشكل المدخل الأساسي للتحصين الأمني في المخيمات مؤكدا على تمسك اللاجئين بوكالة الأونروا باعتبارها الشاهد الدولي على لجوء الشعب الفلسطيني مشددا الرفض لأي شكل من أشكال التوطين او التهجير.

ثم القى الدكتور سمير ملو ممثل رئيسة “الكتلة الشعبية” السيدة ميريام سكاف كلمة. حيا من خلالها نضالات المرأة الفلسطينية التي تمثل الشراكة النضالية الحقيقية وصناعة أجيال المقاومة الصلبة مشيدة بالدور التاريخي الذي لعبته المرأة في صيانة التراث الوطني الفلسطيني من خلال ما تقدمه من أعمال تراثية تجسد الهوية الفلسطينية وتصونها من محاولات الطمس المتكررة كما حيت نضال الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الممتد ل٥٠ عام، مؤكدا بأن الحق الفلسطيني المتجسد بالأرض والتراث والحضارة عصي عن الذوبان في بحر المآمرات.

وأمل ملو ان يتم احياء المعرض القادم على أرض فلسطين مستقلة محررة بعاصمتها القدس الابدية.

 

كذلك ألقت منى واكد مسؤولة المنظمة النسائية الديمقراطية ندى

كلمة حيت من خلالها  الشهداء والجرحى والاسرى الفلسطينيين واللبنانيين والعرب، مؤكدة ان الجبهة الديمقراطية وهي تعبرعامها الخمسون ستبقى رائدة للمشروع الوطني الفلسطيني وحارسة الوحدة الوطنية التي تشكل مدخلا لاستنهاض عوامل القوة الفلسطينية.

وأشارت واكد الى الدور المهم والأساسي الذي تقوم به المرأة في النضال الوطني والاجتماعي، مشددة الى ان المرأة كانت دائماً في الصفوف الأمامية في تاريخ القضية الفلسطينية.

كما عبرت عن شكرها لصاحبة الرعاية التي تمثل مسيرة بيت عريق دشنها البيك ايلي سكاف بعلاقته الوطيدة بالشعب الفلسطيني.

وبعد إلقاء الكلمات، افتتحت ممثل صاحبة الرعاية السيدة سكاف المعرض الذي  تضمن أعمال للمنظة النسائية الديمقراطية “ندى” واتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني “أشد” والمركز الثقافي الفلسطيني وللفنانين محمود شهابي ونجيب صوان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى