أخر الأخبار

احتفال في الطيبة بالذكرى الاربعين لانتصار الثورة الايرانية

الحنان ـ الطيبة ـ جورج العشي
أكد السفير الايراني محمد جلال فيروز نيا، على الاستعداد لتكبير العلاقات الثنائية مع لبنان وتعزيز الروابط في كافة المجالات التجارية والاقتصادية والعمرانية والانمائية والصحية وفي مجالات الطاقة وصولا الى التعاون العسكري والامني بالشكل الذي يخدم المصلحة المشتركة للبلدين الشقيقين”.

وتحت عنوان” الشكر والوفاء” ولمناسبة الذكرى الاربعين للانتصار الثورة الاسلامية في ايران، رعى اتحادي بلديات جبل عامل وبنت جبيل احتفالا بالمناسبة ومعرضا فنيا وثقافيا في قاعة شهداء الطيبة – في بلدة الطيبة. قضاء مرجعيون، بحضور السفير الايراني في لبنان محمد جلال فيروز نيا ورئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد والنواب السادة علي فياض ،قاسم هاشم وهاني قبيسي ورئيس مجلس الجنوب قبلان قبلان ورئيس اتحاد بلديات جبل عامل علي الزين وحشد من رؤساء اتحادي بلديات جبل عامل وبنت جبيل والفاعليات وكشافة المهدي والجمعيات النسائية .
بعد النشيدين الوكني والايراني، تحدث رئيس اتحاد بلديات جبل عامل علي الزين وقال:”هي ثورة انطلقت من قلب المجتمع بقيادة الامام الخميني لتحدث فيه انقلابا على المستوى الفردي والاجتماعي .فكانت الثورة والانجازات التنموية على المستويات العلمية والسياسيةوالاقتصادية والعسكرية”.
ثم تحدث النائب رعد وقال:”لولا الجمهورية الاسلامية لنا بان حق وظهر تأييد لاهل الحق في هذا العالم المعاصر. ونحن الذين عايشنا الظلم والطغيان وتعرضنا لاشرس الاجتياحات التي قام بها العدو الصهيوني المدعوم من الدول التي تتباهى بالظيمقراطية وحماية حقوق الانسان ليفرض السيطرة على المنطقة وشعوبها وثرواتها.وان مواجهتنا لهذا العدو الاسرائيلي ووقفة العز التي وقفناها في لبنان وبشكل خاص في الجنوب وفي كل المناطق التي استلهمت روح الثورة السلامية استطعنا ان نقلب الطاولة على من يريد التحكم بمستقبل بلدنا ،الذي كاد ان يتحول الى محمية اسرائيلية لكن بفضل ابنائه للبنانيين الذين اسقطوا مشروع الاجتياح الاسرائيلي واستهدفاته السياسية. اضاف:” لا شك ان المقاومة التي اطلق شرارتها الامام موسى الصدر الذي يعتبره الامام الخميني احد انجب تلاميذه، ولكن نهج الامام الخميني الممتد سيستمر الآن والى المستقبل مسطرا الانجازات والبطولات والانتصارات.
ثم القى السفير الايراني كلمة قال فيها:”ان الثورة الاسلامية منذ قيامها قد احتضنت المقاومة الفلسطينية وان هذه المقاومة ستؤدي في النهاية الى دحر الاحتلال الاسرائيلي وتحرير القدس الشريف ايمانا منا بالدعم الالهي الذي بشرنا بهذا النصر المبين”. ونوه السفير بخطاب الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في ذكرى انتصار الثورة الاسلامية ، مؤكدا ان ايران بلد صغير وشقيق يقف الى جانب هذه دول المنطقة وشعوبها، مشددا على اننا سنعمل بكل ما أوتينا من قوة لتأمين المصالح المشتركة لهذه المنطقة. فنمد. يد التعاون والمخلص لكل القوى لمستقبل هذه المنطقة من اجل تحقيق الاهداف التي نصبو اليها جميعا.”
وحول العلاقة مع لبنان قال السفير فيروز نيا:”نحن على اتم الاستعداد لتكبير العلاقات الثنائية وتعزيز الروابط في كافة المجالات التجارية والاقتصادية والعمرانية والانمائية والصحية وفي مجالات الطاقة وصولا الى التعاون العسكري والامني بالشكل الذي يخدم المصلحة المشتركة للبلدين الشقيقين”.
وفي الختام، جرى تقديم الدروع التذكارية، ثم افتتح السفير الايراني والنائب رعد المعرض الفني والثقافي وجالا و الحضور في ارجائه لمشاهدة انجازات الثورة الاسلامية الايرانية في الذكرى الاربعين لانتصارها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى