أخر الأخبار

هيئة أبناء العرقوب في مذكرة لرئيس الجمهورية والمسؤولين: نتمسك بحقنا بتحرير مزارعنا وتلالنا ونرفض الخط الأزرق

الحنان برس _ شبعا _ جورج العشي

مع اقتراب موعد دخول لبنان المفاوضات بشأن ترسيم الحدود البحرية وتثبيت الحدود البرية ، وجهت هيئة أبناء العرقوب مذكرة لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون والى كل من رئيس حكومة تصريف الاعمال الدكتور حسان دياب وقائد الجيش العماد جوزف عون و عدد من المسؤولين تتعلق بالموقف الذي يجب ان يتمسك به لبنان في المفاوضات حتى نصل الى تحرير الأرض المحتلةوخصوصا في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا

وأكدت الهيئة في بيان لها أن المذكرات تضمنت التأكيد على ضرورة تمسك لبنان بعدم التفاوض المباشر مع كيان العدو الصهيوني والتأكيد على المفاوضات غير المباشرة.
وحول الحدود البرية للبنان أكدت الهيئة على ضرورة التمسك بتطبيق القرار ٤٢٥ .
وشددت المذكرات على ضرورة أن ينطلق الموقف الرسمي اللبناني من النقاط التالية:
1-التمسك بإتفاقية نيوكمب – بوليه عام 1923 (اتفاقية ترسيم الحدود بين لبنان وفلسطين)
2- قرار مجلس الأمن رقم 425 الصادر عام 1978الذي ينص صراحة على إنسحاب إسرائيل من جميع الأراضي اللبنانية حتى الحدود الدولية المعترف بها.
3- قرار مجلس الأمن رقم 1701 الصادر عام 2006 والذي طلب من أمين عام الأمم المتحدة بتقديم تقرير حول وضع مزارع شبعا خلال شهر من صدور القرار وأكد على إحترام السيادة وضرورة بسط الدولة اللبنانية سيادتها على كامل ترابها حتى الحدود الدولية .
4- إتفاقيات الترسيم الموقعة بين لبنان وسوريا في منطقة مزارع شبعا والمودعة لدى الأمم المتحدة.
وحذرت الهيئة في بيانها من بعض الطروحات التي تتحدث عن إعتماد الخط الأزرق منطلقا للتفاوض حول ترسيم الحدود البرية،معتبرة أن هكذا طروحات من قبل بعض المسؤولين الأميركيين أو حتى من قبل قوات الإحتلال أو ربما بعض القوى والأطراف الداخلية التي تجهل حقيقة وواقع الأراضي المحتلة في المزارع والتلال، إنما هي استدراج للتفاوض المباشر وعدم الإنسحاب من كامل الأراضي المحتلة ومحاولات لتعديل الحدود الدولية بين لبنان وفلسطين المحتلة وهذا أمر مرفوض بالمطلق.
ونبهت الهيئة من أن التفاوض حول ترسيم الحدود البحرية أمر مختلف تماما عن ضرورة انسحاب الإحتلال من الأراضي المحتلة وحتى الحدود الدولية.
ودعت الهيئة الأمم المتحدة إلى القيام بدورها في ردع قوات الإحتلال عن ممارسة سياسة الأرض المحروقة خصوصا في مزارع شبعا المحتلة التي تحاول إحراق ما تبقى فيها من أشجار زيتون معمرة ومن ثروات حرجية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى