أخر الأخبار

لقاء حواري لوزير الصناعة في رياق

الحنان ـ وسام درويش

رعى وزير الصناعة في حكومة تصريف الاعمال الوزير حسين الحاج حسن لقاءاً حوارياً بمناسبة الاعياد نظمه معهد الآفاق في صالة فندق الخيال الكبير في رياق، بحضور راعي ابرشية بعلبك ودير الاحمر المارونية المطران حنا رحمة، رؤوساء بلديات، واتحادات، مخاتير رجال دين، تربويين.

الحاج حسن:

طالب بتشكيل حكومة تواجه التحديات من كي تنقذ لبنان من الوضع الاقتصادي الذي يتخبط فيه وبإعطاء الاولوية لوزارتي الصناعة والزراعة هاتين الوزارتين اللتان تجاهلتهما معظم الطبقة السياسية في خطة ممنهجة لضرب الصناعة والزراعة والسياحة.

وأضاف ان ضرب هذين القطاعين يعني ضرب عشرات آلاف فرص العمل والمطلوب اليوم مع اول حكومة تصحيح الوضع الاقتصادي والجمركي ولم يعد جائزاً او مقبولا ان نستورد ب ٢٠ مليار ونصدّر ما بين ٢ و ٣ مليارات.

ومن اجل تصحيح الخلل الاقتصادي ومن أولويات الحكومة مكافحة الهدر والفساد، والاصلاح الاداري استخراج النفط والغاز لسد العجز في ميزان المدفوعات وخدمة الدين العام.

وشدد عل  معالجة مسألة النزوح السوري في ظل الوضع الايجابي الذي يتحسن في سوريا وقد تحملنا في لبنان مع الاشقاء السوريين ضغط هذا النزوح على الاقتصاد والمطلوب معالجة هذا الوضع.

وأكد على دور المقاومة التي منعت وأسقطت الفتن وحققت الانجازاًت بمنع تمدد الحروب الاهلية ومحاولات التكفيريبن وداعش باستهداف المسيحيين والازيديين والكرد والشيعة من اجل خلق فتن بكل الاتجاهات.

ونسأل الله ان يمن علينا بحكومة تستطيع سد التقصير الفاضح بسياساتها المائية في بعلبك الهرمل بإقامة السدود وان تدرك التقصير في هذا المجال لاننا نعيش في مرحلة مائية حرجة وهي من اولويات مؤتمز سيدر.

المطران حنا رحمة:

شدد على اولوية التعليم المهني لما له من اهمية في بناء الاوطان وصناعة المستقبل وتعزيز الاقتصاد معتبراً ان المانيا نهضت مرتبن وتطورت بسبب اهمية هذا التعليم مناشداً القيمين على التعليم المهني التوسع باتجاه منطقة بعلبك الهرمل كي نعطي لهذه المنطقة فرصاً جديدة.

مدير معهد الآفاق فادي ناصر:

شدد على اعادة الثقة بالتعليم المهني من خلال مؤسسات مهنية نموذجية يعتز بها كل من ينتمي الى التعليم المهني واعلى عن اطلاق مشروع تربوي – مهني جديد في منطقة رياق يكون نموذجاً يحتذى.

وكشف عن اتفاقية بين معهد الآفاق وافضل الجامعات والمعاهد الايرانية بتقديم منح للمتفوقين للتعلم في ايران.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى