أخر الأخبار

خميس الجسد هذا العام سيقتصر على الأساقفة يباركون المدينة من السيارة

المطران درويش: أدعو الجميع لأن يكون هذا اليوم روحياً بإمتياز

الحنان _

اعلن رئيس اساقفة الفرزل وزحلةوالبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش أن خميس الجسد الإلهي لهذا العام سيكون مختلفاً عن السنوات السابقة، بسبب وباء كورونا، وانه لن يكون هناك مسيرات في الشوراع، انما سيقتصر التطواف على مسيرة بالسيارات يبارك خلالها السادة الأساقفة شوارع وابناء المدينة.

كلام المطران المطران درويش اتى خلال مقابلة في اذاعة صوت السما اجراها معه الإعلامي خليل عاصي.

وفي تقاصيل الحديث قال سيادته: ” هذه السنة خميس الجسد يقع في 11 حزيران، واتخذنا شعاراً لهذه السنة ” انت وحدك شفاؤنا”، يسوع وحده قادر أن يشفينا من مرضنا، وحده القادر الا يتركنا بدون تعزية، وحده يشفي قلبنا وجسدنا لأن ليس هناك حدوداً لرحمته. المهم ان نخرج من ذاتنا، نخرج من بيوتنا وأن نطلب منه لكي يستجيب لنا.

عندما نمرض نذهب الى الطبيب ونأخذ بجدية ما يقوله. نحن اليوم نعرف ان يسوع هو الطبيب الحقيقي الذي يشفي امراضنا، لذلك علينا ان نستسلم لهذا الإله الذي أحبنا لكي يشفينا، لأن كلامه وحده هو الذي يشفي.”

واضاف ” يقول المؤرخ عيسى اسكندر المعلوفان الزحليين بدأوا بتطواف خميس الجسد الإلهي مع المطران يوسف فرحات سنة 1775، وبقي هذا التطواف محصوراً بشكل زياح ديني ثانوي الى أن انتشر الطاعون، عندها طاف المطران عجوري بالقربان المقدس ومنذ ذلك الوقت اصبح لهذا التطواف شعبية.

وأهمية هذا العيد انه جامع وموحّد لجميع الكنائس المسيحية، وعيد ينتظره الناس من سنة الى سنة لكي نعلن معاً وجهاراً ايماننا بيسوع المسيح والإفخارستيا، ونعلن ونؤكد ان الله حاضر في ثقافتنا وفي حياتنا وفي ضميرنا وفي كل تقاليد حياتنا.

زحلة اشتهرت بعظمة هذا الزياح، زياح القربان المقدس، وابناءها جميعاً يتضامنون مع بعضهم البعض: مدنيون وعسكريون وسياسيون…. وهكذا اصبح خميس الجسد عيد أعياد زحلة، وهذا العيد بالنسبة الينا مهم جداً.”

وعن تطواف الجسد الإلهي لهذا العام قال سيادته : ” هذه السنة للأسف لن يكون التطواف كباقي السنوات بسبب وباء كورونا. الزياح سيقتصر على الأساقفة فقط يجوبون المدينة في السيارة ويباركون المدينة، ومن يرغب من الآباء الكهنة ومن لجنة خميس الجسد أن يكون مشاركاً بالسيارات، وسنعطي البركة من السيارة ولن ننزل الى الأرض. وانطلاقاً من حرصنا على جوهر التطواف الروحي، سيكون التطواف روحياً بامتياز. اوجه نداءً الى كل ابنائنا وبناتنا في مدينة زحلة والجوار ان يكون هذا اليوم روحياً، يوم صلاة من منازلنا وشوارعنا وكنائسنا، نطلب من الرب ان ينجينا وينجي العالم من هذه الجائحة كوفيد 19.

اما برنامج التطواف فهو على الشكل التالي :

– الساعة 7 صباحاً : القداس الإلهي في سيدة النجاة ثم بدء الزياح.

– البركة الأولى في ساحة مار الياس المخلصية، ثم يتوجه الموكب الى البلدية وطلعة مدافن مار الياس.

– البركة الثانية امام المدافن ثم التوجه الى مقام سيدة زحلة، فقرية الأشوريين في كسارة.

– البركة الثالثة في ساحة قرية الأشوريين والتوجه بعدها الى المطرانية المارونية في كسارة.

– البركة الرابعة امام كاتدرائية مار مارون، يعطي البركة المطران جوزف معوض ويعزف الكشاف الماروني نشيد التعظيم، ثم التوجه الى حوش الأمراء.

– البركة الخامسة امام كنيسة القديس جاورجيوس حوش الأمراء، يتقدم الموكب حملة الشموع والصليب.

– البركة السادسة امام صالون كنيسة مار الياس حوش الأمراء.

– البركة السابعة امام كنيسة القديس يوسف، ثم يتوجه الموكب عبر سوق حوش الأمراء الى كنيسة السيدة.

– البركة الثامنة امام كنيسة السيدة يعطيها المطران بولس سفر، ثم يتوجه الموكب الى المعلقة.

– البركة التاسعة في ساحة المعلقة، ثم يتوجه الموكب الى كاتدرائية القديس نيقولاوس.

– البركة العاشرة في ساحة الميدان يعطيها المطران انطونيوس الصوري، ثم يتوجه الموكب الى امام السراب.

– البركة الحادية عشرة امام السراي بحضور النواب والمسؤولون والقادة العسكريون.

– البركة الثانية عشرة امام ساحة الشهداء.

– البركة الثالثة عشرة امام بيت الكتائب.

– البركة الرابعة عشرة امام مستشفى خوري العام

– البركة الخامسة عشرة امام مدخل الوادي ثم يتوجه الموكب الى الكلّية الشرقية.

– البركة السادسة عشرة امام الكلية الشرقية.

– البركة السابعة عشرة في ساحة الراسية

– البركة الثامنة عشرة امام ثانوية القلبين الأقدسين.

– ختام الزياح والبركة الختامية في ساحة مطرانية سيدة النجاة حيث يعزف الكشاف اللبناني نشيد التعظيم.

بإمكان الناس ملاقاتنا في الشوارع واضعين الكمامات ومحافظين على التباعد بين بعضهم، حاملين الشموع وافنجيل والأيقونات والبخور،والأهم من كل ذلك الا يتهافتوا لتكبيس الرؤوس بالشعاع المقدس ، لأن القرار التخذ بعدم تكبيس الرؤوس في كل مراحل التطواف.

وبالمناسبة اتوجه الى المغتربين الزحليين المنتشرين في كل انحاء العالم واقول لهم :” انتم اليوم بعيدون عن زحلة وقلبكم على المدينة وتنتظرون تطواف خميس الجسد، أطلب منكم متابعتنا في الزياح ومشاركتنا في الصلوات، اذكروا لبنان وزحلة.”

وختم المطران درويش حديثه داعياً الزحليين الى اضاءة الشموع على الشرفات مساء يوم الأربعاء عشية التطواف بالجسد الإلهي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى