أخر الأخبار

حزب الاتحاد في الذكرى المئوية للزعيم جمال عبد الناصر

نلتقي اليوم من جديد لا لنحتفل فقط بميلاد رجل أحببناه، وتعلقنا بنهجه وفكره دون أن نراه، وإنما لنحتفل بميلاد مشروع عربي نهضوي تحرري أشعرنا بالعزة والكرامة وحررنا من الجهل والعبودية والإقطاع والاستعمار.

الحنان ـ

رأى مدير عام مؤسسات الغد الأفضل عضو المكتب السياسي في حزب الاتحاد حسن عبد الرحيم مراد ان العقدة في تشكيل الحكومة ليست بالعقدة السنية بل عقدة من هم حول الرئيس المكلف سعد الحريري.

كلام مراد جاء خلال حفل عشاء أقامه حزب الاتحاد لمناسبة الذكرى المئوية للزعيم جمال عبد الناصر وذلك في ديوان القصر الخيارة بحضور عدد كبير من رؤساء البلديات والهيئات الاختيارية، وكذلك رجال دين وممثلين عن الأحزاب والقوى الوطنية.

فبعد النشيد اللبناني ونشيد حزب الاتحاد قدم الحفل الأستاذ يحي الإمام الذي قال: نلتقي اليوم من جديد لا لنحتفل فقط بميلاد رجل أحببناه، وتعلقنا بنهجه وفكره دون أن نراه، وإنما لنحتفل بميلاد مشروع عربي نهضوي تحرري أشعرنا بالعزة والكرامة وحررنا من الجهل والعبودية والإقطاع والاستعمار.

اما عضو  في حزب الاتحاد حسن عبد الرحيم مراد فاستذكر ناصر الإنسان والقائد وحامل هم القضية العربية مؤكداً على الثبات في قضاياها والتي ارسالها ناصر وفي مقدمتها قضية فلسطين والقضية العربية.

وأكد على رؤية رئيس الحزب النائب عبد الرحيم مراد والذي يعمل ليل نهار على إعادة اللحمة والعلاقة فيما بين العواصم العربية الأربعة من الرياض ودمشق إلى بغداد والقاهرة، ونبه في هذا الشأن إلى احترام دستور الطائف الذي يدعو إلى علاقات مميزة مع سوريا.

وفي الشأن الحكومي أسف لعدم تجاوب الرئيس المكلف سعد الحريري مع رغبة النواب السنة في لقائه للنقاش والحوار معتبراً أن مطلب هؤلاء في التوزير هو مطلب محق حيث انهم يمثلون شريحة كبيرة تمتد على مساحة الوطن.

كما استغرب مراد أن ينسب الرئيس الحريري لنفسه ابوة السنة وهو لا يعاملهم كأب ولا ينصحهم أو يلتقيهم، متوجهاً له بالقول كان الأفضل أن تكون اخي وأخ كل السنة في لبنان. وقال (لقد نعتونا بأننا سنة حزب الله، والسنة اللا مستقلين، ونحن نقول في حزب الاتحاد بأننا سنة جمال عبد الناصر والسنة الوطنيين، بل سنة خط الدفاع عن حقوق أهل السنة).

وأوضح أن وجودنا في الحكومة لن يكون للمعارضة بل سيكون للتعاون مع الرئيس المكلف لأجل لبنان.

واستنكر  الاعمال الإسرائيلية الأخيرة والتي تخرق الخط الأزرق داعياً إلى التنبه النية العدوانية للاسرائيلي فعدوانه أن حصل لن يميز بين لبناني وآخر، مؤكداً على وجهة حزب الاتحاد في الخط المقاوم للكيان الصهيوني مصرا” على تعليم الأجيال القادمة ان فلسطين عربية وعاصمتها القدس.

وختم معلنا” عن أحياء هيئة العمل الوطني برئاسة محمود حصيد والتي سيكون من أولى أولوياتها نهر الليطاني والذي بحسب تعبيره لن ينظف من التلوث الا بتعاون الجميع من بلديات وهيئات لأن في هذا النهر مستقبل البقاعيين وحياتهم التي أصبحت مهددة بالخطر.

وفي الختام قدم رئيس  بلدية مجدل بلهيص مفيد عبدالغني واهالي البلدة ،لوحتين إلى مراد تمثل الأولى المسجد الأقصى والثانية الزعيم جمال عبد الناصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى