أخر الأخبار

البقاعي يستقبل الزهار في منزله ويولم على شرفه

الحنان ـ

استقبل عضو تجمع رجال الأعمال اللبنانيين الفلسطينيين رجل الأعمال الفلسطيني نزيه البقاعي في دارته في سعدنايل البقاع الاوسط، عضو القيادة السياسية في حركة حماس، ووزير الخارجية في الحكومة الفلسطينية العاشرة محمود الزهار المساعد الأول للمبعدين الفلسطينيين في مرج الزهور عام ١٩٩٢ ابان ابعاد قيادات حركة حماس من غزة الى لبنان. وساهم يومها البقاعي في تأمين كافة مستلزمات المبعدين من مأكل ومشوب ولباس ومأوى، والذي كان يواضب يومياً مع مجموعة من الخيرين الوطنيين اللبنانيين في زيارة المخيم وتقديم المساعدات.
تقدم الحضور عضو كتلة المستقبل النيابية محمد القرعاوي، وأمين السر العام للحزب التقدمي الاشتراكي ظافر ناصر، وحشد من القيادات السياسية اللبنانية، والحزبية الفلسطينية.
بداية رحب البقاعي بضيفه وقال “اهلاً بالصديق المناضل الحامل رائحة تراب فلسطين الحبيبة”، وتابع البقاعي “طالما نحمل البندقية لرد الاحتلال طالما القضية بخير، فلسطين لا تتحرر الا بالمقاومة”.
بدوره الوزير الزهار شرح معرفته بالبقاعي وشخصيات لبنانية بقاعية أكدت لنا مدى الإلتفاف حول القضية الفلسطينية والفلسطينيين، وكيف كان نزيه البقاعي يدفع من جيبه لتأمين المأكل والملبس والإواء لنا كمبعدين من غزة عام ١٩٩٢، وقال” صحيح يومها أبعدنا إنما إستطعنا تدويل قضيتنا، وإعادة تكوين قيادة متجانسة قادرة حتى أصبح الجميع قياديي الحركة”.
أما في الشق السباسي وحول المصالحة الفلسطينية الفلسطينية قال الزهار ” هناك اختلاف في البرامج للمصالحة الفلسطينية الفلسطينية، حركة حماس مع المصالحة ونريد أن نحرر أرضنا بالمصالحة، ونريد أزالة الاحتلال بالمصالحة”، شرح أسباب الخلاف وقال” هناك من يعتبر أن الكفاح المسلح هو من يحقق هذه المصالحة، وكل الشعوب اعتمدت ذلك، وما من احتلال يخرج بالمفاوضات ولاسيما الاحتلال الصهيوني لا يصلح معه التفاوض”.
ولفت الزهار أن برنامج التفاوض الذي قادته منظمة التحرير ادى إلى توسع الاستيطان في كل الأراضي الفلسطينية حيث بات من المستحيل خروجهم دون معركة تزيل هذا السرطان، مشيرا إلى أن مصر وضعت لنا ورقة أجرينا عليها بعض التعديلات الطفيف، لكن الطرف الآخر رفضها، لا يريد مصالحة، ويظتوا بأن الضغط على قطاع غزة بقطع الرواتب والكهرباء ومحاربة على مستوى الغذاء والدواء وبالتالي الشارع الفلسطيني بدلا من أن يخرج ضد المقاومة خرج بمواجهة الإحتلال.
خلال الاستقبال نثر الرز ونحرت الخراف إحتفاء بقدوم الوزير الزهار. كما أقيم على شرف الزهار مآدبة غداء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى