أخر الأخبار

الحزن والاسى يخيمان على عائلة الشاب يوسف خليل الذوقي واهالي راشيا الفخار

الحنان _ راشيا الفخار _ جورج العشي
الشاب يوسف خليل الذوقي كان يستعد للسفر الى لبنان صبيحة أحد القيامة لكن ظروفه الصحية حالت دون ذلك جراء إصابته بالمالاريا والتيفوئيد والعائلة تطالب بإعادته باسرع وقت نافية اصابته بكورونا

تستقبلك العائلة الثكلى في منزلها في بلدة راشيا الفخار – قضاء حاصبيا، بدموع الحزن والاسى على فقدان ابنها الشاب المهندس يوسف خليل الذوقي (31 عاما) المغترب في ابيدجان (ساحل العاج ) الذي توفي صبيحة احد القيامة وهو وحيد على ابنتين من عائلة مؤلفة من الاب يوسف والام سهام والشقيقتين رانيا وتانيا، غادر الى افريقيا للعمل فيها لتحقيق مستقبله ووضعه الاجتماعي، حيث انتقل الى العمل بمشروع للشركة في مدينة سان بيدرو وهناك اصيب بالمالاريا والتيفوئيد، حيث نقل الى العاصة ابيدجان للمعالجة، وادخل الى العناية الفائقة لكن صحته تدهورت ما ادى الى وفاته يوم الاحد الماضي بحسب ما روى والده خليل “للجديد” باتصال هاتفي، نافيا ان يكون قد اصيب بفيروس كورونا، مناشد الدولة واركانها بالعمل على إعادة جثمان ولده الى لبنان باسرع وقت ممكن.

شقيقته الكبرى تبكيه بلوعة وتقول ان المرحوم يوسف كان يستعد للسفر الى لبنان بعد حجز على طائرة MEA لكنه اصيب بوعكة صحية وارتفاع بالحرارة حتّم على الشركة نقله الى المستشفى للمعالجة، مشيرة الى انه زار لبنان في عيد الميلاد الماضي والتقى عائلته على امل ان يأتي في عيد الفصح.

صبيحة أحد القيامة لكن ظروفه الصحية حالت دون ذلك جراء إصابته بالمالاريا والتيفوئيد والعائلة تطالب بإعادته باسرع وقت نافية اصابته بكورونا تستقبلك العائلة الثكلى في منزلها في بلدة راشيا الفخار – قضاء حاصبيا، بدموع الحزن والاسى على فقدان ابنها الشاب المهندس يوسف خليل الذوقي (31 عاما) المغترب في ابيدجان (ساحل العاج ) الذي توفي صبيحة احد القيامة وهو وحيد على ابنتين من عائلة مؤلفة من الاب يوسف والام سهام والشقيقتين رانيا وتانيا، غادر الى افريقيا للعمل فيها لتحقيق مستقبله ووضعه الاجتماعي، حيث انتقل الى العمل بمشروع للشركة في مدينة سان بيدرو وهناك اصيب بالمالاريا والتيفوئيد، حيث نقل الى العاصة ابيدجان للمعالجة، وادخل الى العناية الفائقة لكن صحته تدهورت ما ادى الى وفاته يوم الاحد الماضي. بحسب ما روى والده خليل   نافيا ان يكون قد اصيب بفيروس كورونا، مناشد الدولة واركانها بالعمل على إعادة جثمان ولده الى لبنان باسرع وقت ممكن.شقيقته الكبرى تبكيه بلوعة وتقول ان المرحوم يوسف كان يستعد للسفر الى لبنان بعد حجز على طائرة MEA لكنه اصيب بوعكة صحية وارتفاع بالحرارة حتّم على الشركة نقله الى المستشفى للمعالجة، مشيرة الى انه زار لبنان في عيد الميلاد الماضي والتقى عائلته على امل ان يأتي في عيد الفصح.


 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى