أخر الأخبار

دريان اطلع من سفير الصين على جهود بلاده لمكافحة فيروس كورونا واكد أن الربط بين الدين والفيروس مرفوض

الحنان _

استقبل مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان، في دار الفتوى، سفير الصين وانغ كيجيان، الذي قال بعد اللقاء: “تشرفت بزيارة سماحته في إطار اللقاءات المتواصلة والدورية بيني وبين المسؤولين والرؤساء في لبنان. وخلال اللقاء مع سماحته، عرضت له بشكل موجز آخر تطور فيروس “كورونا” المستجد في الصين، وشرحت له الجهود التي تبذلها الحكومة الصينية والشعب الصيني لمكافحة هذا الفيروس، وأطلعته على الوضع العام في الصين الذي هو تحت السيطرة، على رغم ان هناك زيادة في حالات الإصابة والوفيات في مقاطعة ووهان، لكن مع جهود ودعم الكثير من المناطق الصينية الأخرى أصبح هناك توجه نحو الاستقرار للوباء في هذه المقاطعة. أما المقاطعات الصينية الأخرى فشهدت في الأيام الأخيرة تراجعا كبيرا لعدد الإصابات والوفيات مما يدل على ان الإجراءات التي تتخذها الحكومة أدت إلى نتائج جيدة لحصر هذا الفيروس وعدم انتقاله من مقاطعة ووهان الى غيرها من المناطق.
وشرحت أيضا التعاون الوثيق والشفاف والمسؤول للحكومة مع منظمة الصحة العالمية ودول العالم، وشرحت له جهودنا واستعدادنا للتعاون الوثيق مع العالم كله لإيجاد أدوية ولقاحات لهذا الفيروس والحد من انتشاره في العالم”.
وأضاف: “شرحت لسماحته الحملة الإعلامية المغرضة في بعض الوسائل الإعلامية ووسائل التواصل الاجتماعي ضد الصين حول هذا الفيروس. وأكدت له ان الدستور الصيني يضمن حرية الاعتقاد لجميع الصينيين بمن فيهم المسلمون، والشيء الذي يربط هذا المرض بالدين غير صحيح والاتهام له دوافع مشبوهة جدا. ومن جانبه، اكد سماحته تعاطفه مع الشعب الصيني من الناحية الإنسانية لهذا الوضع وتعاطفه حيال معاناته والخسائر في الأرواح. واكد سماحته أن الربط بين الدين والفيروس شيء مرفوض به لأن الفيروس ليس له دين، وهو شيء تكافحه جميع البشرية بغض النظر عن الانتماء الديني او السياسي. وتمنى سماحته للحكومة الصينية والشعب الصيني النجاح القريب للسيطرة على هذا الفيروس، واكد ثقته بأن الصين ستتمكن من السيطرة على الفيروس انطلاقا من حرص الحكومة الصينية على سلامة المواطنين الصينيين وسلامة البشر ككل”.
جمعية “نورج”
واستقبل المفتي دريان وفد جمعية “نورج” برئاسة الدكتور فؤاد أبو ناضر، في حضور رئيس هيئة الإغاثة والمساعدات الإنسانية في دار الفتوى محمد خالد سنو، وبعد اللقاء قال أبو ناضر: “تشرفنا بلقاء صاحب السماحة، وأطلعناه على أجواء “جمعية نورج” من ناحية أهدافها وغايتها، وكذلك النشاطات المستقبلية المنوي القيام بها ولا سيما الهادفة منها الى تقريب وجهات النظر في المناطق اللبنانية التي شهدت بعد ثورة 17 تشرين غليانا وانقساما وأحداثا أليمة، وإطفاء غليان الشارع وتخفيف الاحتقان على الأرض عبر إيجاد حلول إيجابية في هذا الخصوص. واستمعنا الى ارشادات سماحته في هذا الشأن، وتمنى لجمعيتنا التوفيق لما فيه خير لبنان واللبنانيين”.
اتحاد جمعيات العائلات البيروتية
والتقى مفتي الجمهورية الهيئة الإدارية لاتحاد جمعيات العائلات البيروتية برئاسة محمد عفيف يموت الذي قال بعد اللقاء: تشرفنا بلقاء سماحته للإعراب عن تقديرنا واعتزازنا بالدور الوطني الجامع والرشيد الذي يضطلع به.
وأبلغناه بقرب انتهاء ولاية الهيئة الإدارية للاتحاد، وانتخاب هيئة إدارية جديدة تهتم بشؤون بيروت وعائلاتها في وقت يواجه لبنان أزمة نقدية ومالية واقتصادية واجتماعية غير مسبوقة.
وأعربنا عن رفض الاتحاد لـ”صفقة القرن” التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية وإنهاء حق العودة لقاء مشروع دولة مسخ مشتتة الأوصال، وتشريع احتلال أراض لبنانية وسورية وأردنية وتوطين الأخوة الفلسطينيين في الشتات، وتكريس السيطرة على القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية”.
من جهته، تمنى المفتي أن “تسود أجواء الألفة والمودة في الانتخابات العتيدة وأن تحكمها روح التسابق على خدمة بيروت وأهلها، وأن يلهم المسؤولين اجتراح الحلول الناجحة والسريعة لما يعانيه المواطنون”.
وأكد “الحق العربي في فلسطين وقدسها ورفض الحلول التي تكرس احتلالها”.
وفد المرابطون
واستقبل مفتي الجمهورية وفدا من حركة الناصريين المستقلين – المرابطون برئاسة أمين الهيئة القيادية العميد مصطفى حمدان الذي قال بعد اللقاء: “تشرفنا اليوم بلقاء سماحة المفتي، ونريد أن نؤكد أن دار الفتوى بوجود سماحته كانت وستبقى المرجعية الوطنية والدينية، ليس فقط على صعيد الطائفة وأهل السنة، بل على الصعيد الوطني، وما سمعناه اليوم من سماحته يؤكد وجوب وحدة الصف ومواجهة الأزمة الاجتماعية وخصوصا ما يعانيه أهلنا اللبنانيون بكل طبقاتهم، وبالتالي على كل المسؤولين أن يسعوا إلى إيجاد الحلول التي تحصن الواقع اللبناني في خضم ما يجري على الصعيد الداخلي وعلى صعيد منطقتنا. ودار الفتوى ستبقى المرجعية الوطنية للجميع، وعلى الجميع أن يقتنعوا بأن هذه الدار هي دار لم الشمل الوطني اللبناني، ولم شمل أهل السنة وكل الأطياف والمذاهب الدينية الإسلامية”.
المصدر
الوكالة الوطنية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى