مقالات

الغول والمافيا يتآمرون علينا

الحنان _ قلم: فؤاد سمعان فريجي

في الوقت الضائع تنكشف الخلايا النائمة امام مجهر الناس والمتابعين ، وها نحن اليوم امام برج بابل الفلتان .
الخلايا النائمة هي مجموعة التجار الذين يتحكمون بالسوق اللبناني في المواد الغذائية والأستهلاكية والمحروقات والأدوية وتوابع يوميات المواطن اللبناني ، يُعاونهم في القبضة على العنق اللبناني مافيا الدولار التي تسرح وتمرح علناً حتى وصل اليوم سعره امام الليرة سقف ١٩٠٠ ونيف !!
واقع مؤلم لم نراه في عز الحرب ، حيث فالتة الأمور من عقالها ، وهذا ما يؤكد القضايا المطلبية التي نزل من اجلها الآف الناس في الشوارع ، وانا احض على رفع الصوت كي لا نموت جائعين ، امام شجع تجار المواد الأستهلاكية والمحروقات والأدوية .
أخبرتني سيدة بالأمس ذهبت لشراء علبة حليب لطفلها ، كانت تدفع ثمنها ٢٠ الف ليرة منذ شهر ، اليوم دفات ثمنها ٤٢ الف ليرة .!!
من يحمي المواطن من غول الزعران في المحلات والسوبر ماركت وغيرهم.
محلات الصيرفة في لبنان اقوى من ( ميري لانش ) دولة مستقلة ترفع وتخفض الدولار دون العودة الى المصارف، صحيح ان هناك فوضى في هذا القطاع ، لكن ما هو عمل الأجهزة الرقابية ؟ موظفين يستلقون على مكاتبهم ويتحركون في دورياتهم ايّام الرخاء في جولة استعراضية ، نحن بحاجة الى جهودكم اليوم ، وما ينفع البريء عندما يقترب القاتل منه !!
المواطن ليس لقمة سائغة الشارع في أوج تحركاته لأسقاط منظومة الفساد ، وان الأستمرار في هذا الأسلوب المافيوي سوف يحرق الأخضر واليابس !
مصلحة حماية المستهلك ووزارة الأقتصاد ماذا تفعلون ؟ تُشاهدون الفيلم اللبناني الذي يُدمي القلب ألم تتحرك مشاعركم الوطنية تجاه فقر وعوز الناس متوسطي الحال.
للتذكير عندما أنهار الوضع المالي في اليونان ووقعت البلد تحت الأفلاس ، اكثر من ٢٨٥ مستورداً للمواد الغذائية والحاجات اليومية فتحوا مستودعاتهم امام عامة الشعب وبيع محتوياتهم بسعر الكلفة ، كي لا يُقال أبناء سقراط وأفلاطون يموتون من الجوع !!
ونحن أبناء وطن النجوم نقع في هذه الأزمة بين انياب الغول ومن نُعَول عليه منقذاً يُشارك في ألتهامنا على طبق من فضة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى